عوالم متداخلة، عوالم متجاورة - الالتباسات الثقافية بين الأنا والآخر في رحلة ابن فضلان الى بلود الشام -

QSpace/Manakin Repository

عوالم متداخلة، عوالم متجاورة - الالتباسات الثقافية بين الأنا والآخر في رحلة ابن فضلان الى بلود الشام -

Show full item record


Title: عوالم متداخلة، عوالم متجاورة - الالتباسات الثقافية بين الأنا والآخر في رحلة ابن فضلان الى بلود الشام -
Author: Ibrahim, Abdullah [عبد الله ابراهيم]
Abstract: Ahmad Ibn Fadlan's journey from Baghdad through the lands of the Turks, the Khazars, the Saqaliba, the Baskirs, the Rus and then up to Scandinavian countries (or the Northmen), in the tenth century (AD 922), unveils the true nature of the perspective which an Arab Muslim traveller, an emissary of the Caliph of Baghdad (Al-Muqtadir), had about religion in general and I slam in particular, Heading north and instead of influencing others and teaching them about Islam, he himself was bewitched by paganism. In fact, the journey is a very important textual revelation about the perspectives that these different and diverse cultures reveal about each other in the Middle Ages. The whole travel then seeks the need for human intervention, so that cultures and societies could be brought together in order to remove any misunderstandings.تندرج بعثة ابن فضلان إلى بلاد ألشمال التي أمره بها الخليفة العباسي المقتدر في مطلع ألقرن الرابع ألهجري ( - العاشر الميلادي ) ضمن البعوث التي اعتاد الخلفاء المسلمون إرسالها إلى ألممالك القائمة في عصورهم لأسباب دينية وسياسية اقتصادية . وما تميزت به رحلة ابن فضلان الذي كان المرشد الديني لبعثة سياسية أرسلت من ألبلاط ألعباسي إنها تضمنت أول وصف مباشر ومفصل وعميق للأحوال ألبشرية وألجغرأفية والدينية لمجموعة من ألشعوب كالصقالية والخزر والترك والروس اوفي بعض الطبعات ألشعوب الاسكندنافية) . فقد اخترق أبن فضلان دار الإسلام من بغدأد إلى ما وراء خراسان ، ثم بلغ جنوب البلاد الروسية وأبحر في نهر اتل ا ب ألفولغا ) وتوغل في مجاهل أرض نائية لم يصل إليها أحد من المسلمين قبله . ونظرا لاضطرأب النصوص وضياع بعضها فمن الصعب الجزم بالمكان الذي وصل إليه في اخر المطاف . كما لا يعرف أي شيء عن عودته سوى إشارة ياقوت الحموي من أن رحلته كانت معروفة في عصره ، وأنه نقل منها أجزاء في (معجم البلدان ) . على أن الأمر الجدير بالاهتمام هو المنظور الثقافي الذي قذم من خلاله ابن فضلان شعوب الشمال الوثنيين أو شبه الوثنيين ، فقد كان ينطلق من تلك الفرضية العقائدية التي كانت سائدة طوأل القرون الوسطى، وهي : تقسيم العالم إلى ثلاثة أقسام : دار الإسلام ، ودار العهد ( - الصلح ا ودار الكفر. وفقا لرؤيته العقائدية فقد كانت شعوب.
URI: http://hdl.handle.net/10576/8340
Date: 2000

Files in this item

Files Size Format View
abstract.pdf 2.112Kb PDF View/Open
abstract.doc 20.5Kb Microsoft Word View/Open
abstract_ar.doc 22.5Kb Microsoft Word View/Open
110023-0010-fulltext.pdf 1.276Mb PDF View/Open

This item appears in the following Collection(s)

Show full item record

Search QSpace


Advanced Search

Browse

My Account