Mangrove As A Bioindicator For Environmental Pollution In The Coastal Marine Environments-Review

QSpace/Manakin Repository

Mangrove As A Bioindicator For Environmental Pollution In The Coastal Marine Environments-Review

Show full item record


Title: Mangrove As A Bioindicator For Environmental Pollution In The Coastal Marine Environments-Review
Author: Sadooni, Fadhil N. [فاضل السعدوني]
Abstract: Mangrove stand components have been used widely as bioindicators for different types of environmental pollution including heavy metals, organic pollutants and hydrocarbons as as well as in the detection of ozone depletion conditions. Heavy metals and organic pollutants such as herbicides concentrate in leaves, pneumatophores (aerial roots) and bark of the stems and branches. This is associated with succulence in leaves, which lead eventually to their fall. Heavy metals would be released after the diagenesis of the litter and added to the pollutant budget again. Mangrove stands trap and accumulate fine sediments, which eventually cause the development of high-density pneumatophores. Furthermore, heavy metals accumulate in the few upper centimetres of the mangrove soil layer. The ability of the soil to heavy metals retention depends on their texture, organic matter content, composition, redox potential, pH, salinity and Al, Fe and Mn contents.ستعمل المنغروف على نطاق واسع كدليل أحياتي لأنواع التلوث المختلفة مثل التلوث بالفلزات الثقيلة والمركبات العضوشة والهيدووكربونات فضلاً عن ظروف نضوب الأو 3J . UJ تتركز الملوثات بأنواعها المختلفة في الأوواق والجذور الهوائية ولحاء السيقان والأغصان . كما أن أشجار المنغروف تسهم في حجز التوسبات دقيقة الحبيبات كالأطيان ويؤدي ذلشإلى زيادة كثافة الجإور الهوائية وإستطالتها . ومن المعثاد أن تتركز الملوثات فى الخمترات العليا القليلة. . . وتعتمد قدرة التربة على إستجاز الملوثات على علي ة عواسل من بينها نسيج التربة ومحتواها من المادة العضوية ودوجة تأكسدها وملوستها وعوامل أخرى . إستعملت أشجار المنغروف أيضاً للكشف عن الطفرات الوراثية إذ وجد مثلاً أن للمنغروف الأحمر مواصفات تكاثرية تسمع بإستعصاله للكشف عن الطفرات الوراثية الناتجة من التلوث النووي كما إستعمل نقص اليخفمور ا الكلوروفيل ا دليلاً على آلتلوث النفطي الذي يرتبط أيضاً مع زيادة مطردة في عدد الجذور الهوائيذ وإتخاذها أشكالاً متفرعة بدلاً من الشكل المستقإم التقليدي وكذلك نشوء أوراق وأثمار مشوهة . كما لوحظ أن معدلات نمو المنغرولنط قد تدننت بشكل ملموس بعد تعريضها الى تراكيز عالية هن الأشعة فوق البنفسجية.
URI: http://hdl.handle.net/10576/9869
Date: 1999

Files in this item

Files Size Format View
abstract.pdf 2.095Kb PDF View/Open
abstract.doc 20.5Kb Microsoft Word View/Open
abstract_ar.doc 22.5Kb Microsoft Word View/Open
079919-0011-fulltext.pdf 1.092Mb PDF View/Open

This item appears in the following Collection(s)

Show full item record

Search QSpace


Advanced Search

Browse

My Account